أضيف في 12 مارس 2018 الساعة 10:57

و إذا سئل gabriel بأي ذنب قد قتلته Ana


جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها
بكامل الأسى و بكامل الإحساس العميق المعمق بالحزن , أكتب حروفا قد تكن جد صادقة نابعة من القلب, للحظة هزت فؤادي بقوة كيف يعقل أن رؤوس أينعت , عقول قد شربت من الحياة معانيها الجميلة القدسية , كيف يعقل بقلوب قد صارت أشد من الحجارة قسوة , كيف لنساء , أو رجال يصبحون مجرمين بكل معنى الكلمة من معنى , اليوم , ما بين لحظة و ضحاها بأن يصبحون مجرمين
كيف تقتله , ترميه في بئر , تخفي أثار الجريمة , تتعاون مع أهله للإيجاد كابرييل
كيف لها بأن تمثل هذا الدور و برودة أعصاب متفانية جدا
اليوم , أنا أنعي خبر وفاة الطفل كابريلا الذي غاب عن عائلته منذ إثناعشر يوما, غاب من منزل جدته ليذهب للعب مع أبناء عمومته , ما هي إلا لحظات فقط غاب الطفل , وهو إبن الثمان سنوات , عمر الزهور التي تفتحت في شهر الربيع , حالمة بالحب بالحرية بالبراءة بالطفولة الجميله
إثنا عشر يوما من البحث , أرضا جوا و بحرا و غوصا
و كأنه ملائكة تمشي على الأرض , غاب و لم يعلم عنه شيء ,
الكل صار يبحث عنه يوميا يقدمونه في الأخبار ’ و أخبار البحث عنه الكل شارك من سواح و أهل بلدته و أمه التي تقطر الدمع دما , أبوه
هما مطلقين لكن جمعهما القدر بأن يتحدا للبحث عن الصغير كابرييل , و مع تلك الأفعى خطيبة والده , لكم قدمت الدعم و التواصل , لكن دموع تماسيح بوجه يثير الرهبة و الرجفة
القاتلة أنا Ana , كيف يسمح لها القلب بقتل طفل ملاك لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم و شيء غير معقول , كيف بأن تظهر هي كالملاك تؤازر و هي الراس المدبر لكل شيء
راح كابرييل , في غمضة عين , بقي الحزن يعمنا جميعا , الحزن يعم بلدا , بأكمله
نعلن الحداد , حتى حروفي تعلن الحداد , لأنه شيء يصعب تصديقه
كابرييل عليك الرحمة يا ايها الملاك الطاهر , يا وجه البراءة الطفولة المغتصبة بالقتل
و إذا سئل كابرييل بأي ذنب قد قتلته أنا؟
دموعي لا تنحسر و قلبي اليوم حزين جدا لفراق كابرييل

لإنه المؤسف و لعار من شخص يعرف معاني الحياة أن يقتل البراءة بهدف الغيرة و الحقد .
كلنا كابرييل كلنا أطفال , كلنا نستحق الحياة
مازال الطفل ينتظر أن يوارى التراب , لكنه يستحق الحياة
صورة كابرييل مع قاتلته أنا
كابرييل يستحق الحياة

ج ف ب


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها

الحياة, و بلادي التي أحب , و تسكن في الذات و في الروح , بلادي ,لك كل الحب .   / الفيس بوك :Juliana Valantina Panasa . مدينة باناصا الأثريه , المغرب