أضيف في 11 مارس 2018 الساعة 09:03

كتاب ''التحليل اللساني المقارن'' للدكتورة رحمة توفيق، موضوع لقاء علمي بكلية الآداب بالجديدة


نورالدين الطويليع
نظم طلبة ماستر البلاغة والخطاب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة, نهاية الأسبوع الجاري لقاء علميا استضافوا فيه الدكتورة رحمة توفيق بمناسبة إصدارها لمؤلفها الجديد "التحليل اللساني المقارن, تطبيق على الأسماء الممنوعة من الصرف".
وفي هذا السياق أكدت الدكتورتان لطيفة الأزرق ونعيمة الواجيدي على أهمية الكتاب وجديته من حيث التناول العلمي الرصين لظاهرة لغوية قديمة من وجهة نظر لسانية حديثة, وفق رؤية توفقت صاحبتها, تضيف المتحدثتان, في بسط الظاهرة وعرضها على أنظار النحاة العرب القدامى, وعلماء اللغة المحدثين, ثم الخروج باستنتاجات وملاحظات في كل جزء من أجزائها اعتمادا على المنهج المقارن.
وفي ذات الموضوع أكد مجموعة من الطلبة الباحثين الذين قدموا ورقات علمية حول الكتاب خصوبة هذا الأخير وثراءه المعرفي والمنهجي, مشيرين في الوقت نفسه إلى تميزه ككتاب يعد إضافة نوعية للمكتبة اللسانية العربية, لما تؤطره من رؤى تجاوزت صاحبتها الطرح القديم الذي يتأسس على استيراد المفاهيم الغربية وتكرارها بشكل غامض وغير مفهوم.
هذا وقد شمل اللقاء عرض فقرات منوعة شملت القصة والشعر والموال, وختم بحفل شاي على شرف الحضور.
إلى ذلك, وبنبرة ممزوجة بالتأثر عبرت المحتفى بها عن خالص امتنانها لمنظمي اللقاء وشكرها العميق لزميلتيها الأستاذتين لطيفة الأزرق ونعيمة الواجيدي على ما أدلتاه في حقها من شهادات, وعلى ملاحظاتهما العلمية حول الكتاب.
وفي ختام اللقاء أدلت المنسقة السابقة لماستر البلاغة والخطاب الدكتورة لطيفة الأزرق بتصريح صحفي قالت فيه: هذا كتاب قيم لزميلة جد محترمة، وجدية، وحريصة أشد الحرص على مصلحة الطالب، وعلى الالتزام بشروط الأستاذية الحقة، وعلى تطوير ذاتها والعطاء بسخاء، ولا يمكنني إلا أن أنوه بهذا الأمر، كما لا يمكنني إلا أن أفتخر بمستوى القراءات التي قدمها الطلبة، بما يجعلنا نفتخر في هذه الكلية بمستوى طلبتنا، وأن نفخر بالماستر على وجه الخصوص، بمستوى التكوين الذي قدمناه للطلبة، بمستوى الطلبة الذين انتقيناهم، وهذا يدل على شيء مهم جدا، هو أن الحرص على النزاهة والحرص على أخلاق المهنة لا يمكن أن يؤدي إلا إلى نتيجة في صالح الطالب والأستاذ، وفي صالح الجامعة والوطن.
بدورها قالت الدكتورة نعيمة الواجيدي: أنا سعيدة جدا بحضور هذا اللقاء التواصلي، مشاعر فرحتي هي بسبب هذا الحضور المكثف للطلبة، وبسبب هذه المحبة التي أبانوا عنها، وبسبب مداخلاتهم النقدية العميقة التي حاولت أن تنظر في الكتاب من شتى جوانبه، وأن ترصد أهم النقط الأساسية التي تطرقت إليها الدكتورة رحمة توفيق، وأن تركز على مزاوجة الباحثة بين النحو العربي القديم، وبين اللسانيات الحديثة.
الطالب أحمد حكيم مسير اللقاء، استدل بالبيت الشعري:
ماذا تخط يراعة الشعراء الوصف فوق بلاغة الفصحاء
ليعبر عن انبهاره بمستوى اللقاء، وعجز اللغة عن تصوير مشاعره تجاهه.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : نورالدين الطويليع

, المغرب