أضيف في 23 فبراير 2018 الساعة 04:37

ما أحوجنا إلى الوسطية و الاعتدال فكيف السبيل إليهما ؟


ahmad Khalidi

ما أحوجنا إلى الوسطية و الاعتدال فكيف السبيل إليهما ؟ بعد تعرض المجتمع الإسلامي إلى العديد من المؤثرات السلبية و التي كادت أن تطيح به من سما العلياء بسبب ما أدخلته عليه من فتن و مضلات الفتن و طائفية مقيتة و نعرات عنصرية و عصبية مذهبية و تبعية قبلية جعلت هذا المجتمع في حالة من التشرذم و التناحر المذهبي و الاقتتال الطائفي و التعصب المذهبي فأصبح كل فرد يرى فيما يتعبد به هو الأصلح و الأفضل من غيره و هو الأقرب إلى سعادة الدارين و هنا وقع ما لا يحمد عقباه إذاً كيف السبيل للخروج من هذه الدوامة التي دخلت فيها الأمة ؟ لابد من حلول جذرية وليست سطحية تكون ناجعة و كفيلة في نفس الوقت في انتشال واقعنا المرير مما هو فيه و يعيد وحدة الصف بين المسلمين و ينشر بينهم قيم الوسطية و الاعتدال فيكونوا حينها كالإنسان الواحد المتحد و الغير قابل للتجزئة و التقسيم ، ولا نجد أفضل طريق من العقل و التعقل و الرجوع إلى القيم و المبادئ النبيلة التي خطها لنا النهج الإلهي الرسالي عبر الرسل و الأنبياء بما شرعوا من تعاليم و أحكام تحفظ مقدسات الأمة من كل شر و داهية خبيثة و كذلك الأفعال التي تُعد مدرسة ذات أسس و قواعد متينة كانت وما تزال علينا الحجة الدامغة في السير بنهجها الرصين فمثلاً وفي بدايات عصر الإسلام لم توجد وسائل الإعلام من فضائيات و إعلام مرئي أو مسموع بل اعتمد المنبر و مجالس الذكر التي كانت تُعقد في الجوامع و المساجد و الحسينيات ومنها المسجد النبوي الشريف و كيف استطاع الرسول ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و خلفائه الراشدين و صحبه المنتجبين ( رضي الله عنهم أجمعين ) من تهذيب النفوس و إعداد الناس إعدادا جيداً يليق بسمعة الإسلام وكذلك تربيتهم تربية صالحة قادرة على تخريج رسل السلام الذين يقع على عاتقهم مهمة إيصال رسالة الإسلام إلى أبعد نقطة على وجه المعمورة و هذا الدور العظيم يتجدد اليوم من خلال اعتماد الأساليب الأكثر تأثيراً في الناس ومنهم شريحة الشباب قادة المستقبل و المعول عليهم قيادة الأمة نحو تحقيق العدل و المساواة و نشر مبادئ الوسطية و الاعتدال وكما رسمتها السماء لا التي خطتها الأيادي الآثمة التي تعتاش على الدينار و الدرهم التي باعت آخرتها بأبخس الأثمان ، فالشباب ذات ميول متنوعة تصب كلها في رافد واحد لا غير فتلك الشريحة تهوى المظاهر البراقة الخداعة و التي تغرر بهم فتصبح فريسة سائغة لذئاب الطائفية و الإغواء و الانحراف لذلك لابد من حفظ تلك الشريحة من خلال صقل المواهب المبدعة بما يتماشى مع قيم و مبادئ السماء فنجد أن حضور مجالس الذكر و الشعائر الدينية و ترغيبهم في حضورها و الاستزادة منها و كذلك دعم تلك المجالس بأناشيد و قصائد تبنى على أطوار و مقامات محبذة لدى نفوس الشباب و التي تستسقى من أصول و فروع ديننا الحنيف و تقوم على أسس و منهجية إسلامية بحتة تؤمن بالاعتدال و الوسطية و لعل أفضلها طور الشور و البندرية و خير مَنْ جسد تلك الحقيقة مكاتب مرجعية الأستاذ الصرخي الحسني و خاصة في الآونة الأخيرة وما قدمته من نماذج كانت بحق الأنموذج الأكثر تجسيداً لتعاليم ديننا الحنيف و كذلك ما تضمنته من كلمات قمة في الإبداع بما دعت إليه من أخلاق نبيلة و عبودية صادقة خالصة لوجه الله تعالى تستحق منا أن نقف عندها و ننهل من معينها كي نحصد ثمار ما زرعناه من خير و عطاء في شريحة الشباب المسلم الواعد . https://www.youtube.com/watch?v=DH9ME911Idg بقلم // الكاتب احمد محمد الخالدي


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : ahmad Khalidi

, الإمارات العربية المتحدة