أضيف في 20 فبراير 2018 الساعة 12:50

مساء الخير يا وطني


محمد نفاع
المجهول يناديني ثانية..
سألت الله ذات مساء: يا رب،. أسألك الستر والعفاف والكفاف والغنى عن الناس.
ياه.. المجهول يناديني، ويشتاق إلي !
يصرعني الوحش، ثانية..
لم أكن أعلم أن هجرتي نحو الشمال ذات تسعينيات القرن الماضي ستجعلني بلا هدف، ولا بيت، ولا أرض تأويني من بطش الوطن..!
المجهول..!
لماذا لا يعرف إلا رمزنا السري نحن فقط؟ لماذا؟
الكلاب الضالة التي نهشت آمالنا مازالت على الطريق سائرة بلا خوف ولا ردع، وصدى نتانتها يملأ الوجود بكاء. وضياعا.
المجهول يناديني ثانية!!!!!!!!!!!


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : محمد نفاع

كاتب و شاعر   / الدار البيضاء , المغرب