أضيف في 15 فبراير 2018 الساعة 21:08

مساء الخير يا وطني


محمد نفاع


عندما أعيش التجربة فأنا أعاينها عن قرب” مكيعودوش ليا عليها”. وعندما أبلور قرارا ما نحوها فأنا على علم بكل حيثياتها وبالتالي لا أحد له الحق في مغالطتي في كونتوار حانة، ولا من خلال لسان حاله المتبلد” الجريدة”، ولا صورة مفشوشة من المعنى. الكبير كبير بأفكاره، وإنسانيته، وتواجده القيم والمفيد عند الحاجة. شكرا لكل من يعلمنا كل يوم حرفا صادقا. متبفاوش بحال الببغاوات، ترددون ما يطلب منكم بلا تمحيص ولا تفكير، ولا آراء. القراءة الكثيرة تعلمنا معنى الحياة.. والشارع يصقلها، والعقل يبلورها أفكارا طاهرة.. للصلاة في محراب الحب الإنساني الحقيقي.



قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : محمد نفاع

كاتب و شاعر   / الجديدة , المغرب